ماذا تفعل إذا ... اكتشفت أن ابنك يتعاطي المخدرات ؟
مما لاشك فية ان للاسرة دورا هاما في الوقاية والعلاج من ادمان المخدرات وباء العصر الذى ابتليت به شعوب متقدمة وبدأت طلائعة تزحف الي مجتمعنا مع التطور الاقتصادى والانفتاح وتراجع الوازع الديني الذي هو صمام الآمان لحماية شبابنا ومجتمعنا من هذا الداء الخبيث .
 
ولعل أكثر العوامل أهمية في مواجهة هذه المشكلة تتخلص في الاتي :-
 
لا يمكن مساعدة المدمن الاحينما يعترف بوجود مشكلة وبأنه بالفعل يحتاج الي مساعدة لا تحاول مساعدة أو حماية المدمن الذى يصر علي رفض يد المساعدة الممدودة ولا تلمس لة الاعذار ولا تقبل منه أى حجج حول موضوع الاستمرار في الادمان واتصل علي الفور بأقرب مختص لانه يعرف أنسب الطرق لمواجهة المشكلة و تقديم المساعدة الكافية .
لا تدع المشكلة ( أي مشكلة المدمن ) تسيطر علي حياتك أنت فمثلا يجب عدم التضحية بوظيفتك أو بعلاقاتك الاجتماعية بدعوي التفرغ لحل قضية الادمان فأنت سوف تحتاج الي قوي خارجية والي مساندة اجتماعية لمواجهة هذه المشكلة الاجتماعية .أذا أعطيت المدمن مهلة محددة للتوقف عن عملية التعاطي فعليك الالتزام بها لكن لاتهدده بالتخلي عنة اذا لم يتوقف وذلك لأن المدمن ضعيف العزيمة ويحتاج الي أن يكون المحيطون به أقوياء ذوي اصرار وعزم .
قدم يد المساعدة والمساندة والتشجيع مع أظهار الحب والمودة قدر الامكان وحاول أن تبدي للمدمن اهتمامك بقضيتة وحاول أن تقوي من عزيمتة وتزيد من صلابتة ومن ثقتة بنفسة وذلك باظهار الجوانب الايجابية في شخصيته وابراز مواطن القوة والفضيلة لانة ليس هناك انسان سيء بشكل مطلق وكرر ذلك .لا تضيع وقتك هباء ولا تبدد طاقتك عبثا من أجل أهداف غير محددة ولاتصر وتستمر في الاصرار وفي الضغط لالشيء لأن سلوك المدمن ياتي أولا من داخله فلا تحطم علاقتك بة من دون الوصول الي حل .سانده وقف الى جانبة ، لكن لاتدعه يستخدمك كعكاز .. المدمن يحتاج الى إستعادة قواه الذاتية كي يلفظ وحش الإدمان من داخله نهائياً.المدمن الذي يقرر التخلص من إدمانه يحتاج أولاً الى مساعدة طبية ، لذا كان من الضروري التأكد من إنتظام عملية العلاج والمتابعة بدقة .
عدم الإستسلام والإنهزام أمام وحش الإدمان والإدعاء بأن ماحدث مجرد قضاء وقدر فان الله عز وجل قد نهانا عن أن نرمي بأنفسنا الى مواقع الهلاك .ألا نوهم أنفسنا بأن الأمر هين ، وأنها مشكلة سهلة الحل ، ونتوهم بأن معجزة ماسوف تحدث دون أن يتدخل أحد .السؤال والإستفسار عند الشك في تغيير سلوكيات أحد اللأبناء فجأة عدم الهروب من المشكلة بإيجاد مشكلة أكبر مثل تزويج الإبن المدمن .عدم اللجوء الى الدجالين والمشعوذين بحثاً عن حل ، فالأسلوب العلمي الطبي النفسي والإيمان العميق بالله سبحانه وتعالى كفيلان بوضع خطة محكمة للنفاذ من مصيدة الإدمان .لا تحاول تقديم ماقد يبدو لك أنت بديلاً آمناً ومعقولاً ، مثل جلب بعض العقاقير من مصادر غير معروفة أو اعطائة دواء يكون لتشخيص آخر ، لأن هذا يضاعف المشكلة ولا يحلها .حاول أن تحتفظ بأسماء وعناوين وأرقام  الهيئات والمؤسسات والعيادات والأشخاص الذين من الممكن أن يقدموا رأياً مخلصاً مبنياً على علم ودراية .
حاول إقناع المدمن بحضور اللقاءات والجلسات التي تتم فيها عملية التوعية .
 
عزيزي الاب ... عزيزتي الأم ...
 
إن الانتباه المبكر لخطر ادمان احد افراد الاسرة يمكن ان يساعد في وضع خطة للعلاج قبل ان يستفحل الادمان ويمكن ان نعرف المدمن من خلال اعراض عضوية ومظاهر سلوكية.
 
كيف تتعرف على ملامح الادمان عند الابناء مبكراً ؟
 
(أ) المظاهر السلوكية :
- الاهمال في المظهر والنظافة الشخصية
- الشاب قد يصبح عدوانيا في المنزل وبين اصدقائة وقد يصبح منطويا على نفسة. يبدأ في أهمال دروسة وعملة. 
- الارتباط بنوعية جديدة من الصداقات التي يخشى ان يقدمها لوالديه. 
- الاتصالات التلفونية التي تبعث الشك خصوصا اثناء الليل . 
- حب العزلة والانفراد مع الشعور بالضيق والضجر والتأفف . 
- كثرة الكذب والسرقات وغالبا ما يكون التي تحدث في المنزل ، ذلك ان لم يتورط في سرقات خارج المنزل . 
- تكرار حوادث ومخالفات المرور من شخص كان يجيد القيادة . 
- وجود ملاعق صغيرة أو امواس حلاقة أو لفلفات ورق أو عملات ورقية ملفوفة ملوثة باثار المخدر.
- التقلبات المزاجية من دون مناسبة او سبب.
 
(ب) الاعراض العضوية :
 
- يزداد شعور المدمن بالارهاق.
- شحوب العينين مع شدة القلق والتوتر.
- عند موعد الجرعة يمر المدمن بفترات توتر وقلق ويحاول ان يختلي بنفسة والذهاب الى الحمام مثلا لتعاطي المخدر ثم يعود بعد ذلك لحالتة الطبيعية.
- كثرة الحركة والكلام والنشاط الزائد مع احتقان الوجة لدى مدمن المنشطات كالكوكايين وترنح المدمن وثقل في لسانة وعدم قدرتة على التركيز لدى مدمن المنومات والمهدئات كالمورفين.
- ظهور علامات الامتناع عن المخدر كاحمرار العينين وكثرة العطاس وافرازات الانف والاسهال التي يدعى المدمن انها بسبب انفلونزا أو زكام .
- النوم لساعات طويلة .
- وجود علامات تشبه لدغ الناموس في الذراع نتيجة تعاطي المخدر عن طريق الحقن وقد تظهر بعض الحروق نتيجة تلوث الحقنه.
- وجود آثار دم على الملابس نتيجة استعمال الحقن و ظهور علامات الانسحاب من المخدر كالآلام المبرحه في العضلات ورعشه في الجسم والأيدي . فقدان الشهية للطعام والتعب والإعياء وفقدان الوزن.
 
 
 
البرامج العلاجية فى مؤسسة
زين لإعادة التأهيل وعلاج الإدمان
الفريق العلاجى فى مؤسسة
زين لإعادة التأهيل وعلاج الإدمان
صور مؤسسة
زين لإعادة التأهيل وعلاج الإدمان